أحد خبراء الأوبئة: هناك خطرا داهما يتمثل في صدور قرار حكومي بإغلاق وطني ثان قد يكون كارثيا

0 1

خبراء: الذعر من موجة «كورونا» ثانية يفوق مخاطرها.. وإعادة الإغلاق «كارثة»

بينما تطلق الحكومة البريطانية حملة تحذير من موجة ثانية من فيروس كورونا وسط ارتفاع مقلق في عدد الاصابات هنالك حملة مقابلة من جانب خبراء في الأوبئة تحذر من اشاعة حالة من الذعر في البلاد يمكن أن تترتب عليها نتائج وخيمة تفوق النتائج المتوقعة من موجة ثانية من الوباء.

أحد هؤلاء الخبراء هو البروفيسور كارول سيكورا الذي كتب في صحيفة «ديلي ميل» أن هناك خطرا داهما يتمثل في صدور قرار حكومي بإغلاق وطني ثان قد يكون كارثيا.

ويضيف البروفيسور سيكورا أن الموجة الثانية المتوقعة لن تطلق العنان للانفجار في الوفيات الذي حدث في الربيع.

ويمضي الى أبعد من ذلك متحدثا بصراحة عن انه ليس من المهم كثيرا إذا ما أصيب الشباب بالفيروس ما داموا لن ينقلوه الى المسنين والذين يعانون من أمراض مزمنة، هذا فضلا عن أن الأغلبية العظمى من الذين تظهر الاختبارات إصابتهم بالفيروس يعانون من أعراض خفيفة ويبقون بصحة جيدة إجمالا.

ويحمل البروفيسور سيكورا المسؤولية الأكبر عن الأرقام الرهيبة للوفيات في بريطانيا خلال فصل الربيع الفائت الى الخطأ المتمثل في نقل المسنين من المستشفيات الى بيوت المسنين من دون إجراء اختبارات لهم.

وتنقل الصحيفة عن خبير الاحصاء في جامعة كمبريدج السير ديفيد شبيغلهالتر قوله إن من هم دون الخمسين من العمر يحتمل ان يقضوا نحبهم في حادث سير أكثر من احتمال وفاتهم بسبب كوفيد.

كما تشير الصحيفة الى حقيقة أنه ما من طفل واحد توفي بفيروس كورونا في بريطانيا إلا وكان يعاني مسبقا من حالة مرضية خطيرة قبل كورونا.

Leave A Reply

Your email address will not be published.