أعمال فنية لدعم الأزمات والشهداء والأطقم الطبية

تشهد المنطقة العربية مجموعة من الأزمات، وكعادة الفنان المصري والعربي والقائمين على صناعة الفنون المختلفة يدعمون ويساعدون ضحاياها، مع التصدي لها أيضاً.

يعمل الوسط الفني المصري والعربي على مساندة ودعم الضحايا والمتضررين من الأزمات الحالية من كورونا وحرائق وزلازل وغيرها حيث كانت الراحلة أم كلثوم تجوب العالم لعمل الحفلات لدعم المجهود الحربي حتى الجمعيات الخيرية والحفلات الغنائية التي أقيمت مؤخرا لدعم متضرري الأزمات.

وامتدادا لذلك، فاجأ النجم أحمد عز وأبطال مسرحيته الجديدة “علاء الدين” بعمل عروض مسرحية في افتتاحية العروض التي عادت بعد انكسار حدة موجة كورونا، من خلال عروض توجه لصالح شهداء الجيش والشرطة المصرية وعروض لصالح أسر الأطقم الطبية وشهداء الأطباء والتمريض الذين واجهوا كورونا في مصر على مدار الأعوام الماضية ماجعل طاقم العمل يصر على تكريمهم من خلال هذه العروض.

فالفنان أحمد عز يرى أنه شيء قليل يوجه لهم مقابل الجهود والتضحيات الكبيرة التي بذلوها خلال الفترة الماضية في مواجهة إرهاب كبير في سيناء وكذلك مواجهة فيروس غامض لا يمكن التصدي له وجها لوجه، مشيرا إلى أنه لو كان بيديه هو وزملاؤه في العرض المسرحي تقديم أكثر من ذلك لما تأخروا على الإطلاق وأنه رأى السعادة في عيون من تواجد من هؤلاء الأسر في العروض التي أقيمت قبل أيام، مشيرا الى أن العروض عادت ولولا هؤلاء وبكل صدق لما عادت الحياة ولما عدنا لكي نقدم عروضنا مرة أخرى، وهو ما اتفق عليه الفنان محمد جمعة الذي قال إن الجيش الأبيض كان له دور هام وكبير خلال الفترة الماضية وانه سعيد بمشاركته في هذا العرض الذي يعتبر تكريما وفي الوقت نفسه ترفيها وهو من أدوار الفن وقت الأوقات العصيبة التي تمر بها البلاد، ونحن اجتزنا المرحلة الصعبة بشكل كبير وعلينا الآن أن نكرم من تعرض للمخاطر.

مجدي الهواري

بدوره، قال المخرج ومنتج المسرحية مجدي الهواري، إن الأمر كان نابعا من كل فريق العمل وكانت موافقة جماعية واعتبرناها أنها لمسة تقديرية تجاه كل التضحيات التي قدموها لنا خلال الفترة الماضية، وقررنا تواجد هؤلاء الأسر في أول عروض قبل أي عرض تجاري، وأقمنا لهم ممرا شرفيا كنوع من أنواع التكريم الذي حرصنا على تقديمه ورأينا حالة من السعادة حين شاهدوا أننا قدمنا لهم لمسة وفاء ولو قليلة بالإضافة إلى مشاهدة العرض الذي أمتعهم نظرا للإمكانيات العالية في تكنولوجيا العرض بالإضافة إلى الاستعراضات الفنية التي جعلت من المسرحية عملا فنيا مميزا وممتعا لكل من شاهده، معربا عن سعادته بفتح المسارح ولو بنسبة الربع آملا أن تزداد النسبة خلال الفترة القادمة حتى يستطيع أكبر قدر من الجمهور مشاهدة هذه المسرحية.

الحفلات الغنائية

من جهته، نال الفنان حسين الجسمي والفنانة يارا إشادات واسعة بعد أن قدما حفلا غنائيا خيريا لصالح المتضررين من جائحة كورونا وهو من أولى الحفلات الغنائية التي قدمت في مدينة دبي بعد عودة الحياة تدريجيا إلى طبيعتها بعد أيام طويلة من التوقف وعدم وجود أي مظاهر للحياة الترفيهية، وقدما الثنائي مجموعة كبيرة من اغنياتهما وكان اللقاء الأول لهما مع الجمهور بأوبرا دبي الذين تفاعلوا معهما وأشادوا بالتجربة خاصة أنها مبادرة مميزة لدعم فئة الأطفال من متضرري كورونا بالتعاون مع اليونيسيف وتعهدا بالاستمرار في دعم الفئات المتضررة من خلال مجموعة من الحفلات كلما سمح الوقت خلال الفترات القادمة.

مسرح النافورة

من جانبها، بدأت دار الأوبرا المصرية في عودة حفلاتها الغنائية من جديد وبالرغم من عدم وجود قرارات رسمية من وزارة الثقافة المصرية إلا أن الفرق الغنائية والمطربين مع بداية الحفل يخصصون جزءا من وقت الحفل لدعم الأطقم الطبية والشهداء وكذلك متضرري انفجارات بيروت ويقومون بإهدائهم بعض الأغنيات الداعمة وبعض الدعوات التي يشاركك فيها الجمهور وكان آخر هؤلاء الفنانين الذين قاموا بذلك الفنان علي الحجار الذي قدم حفله الخميس الماضي وفي بداية حفله أبدى أسفه الشديد لما حدث في البلد الغالي بالنسبة له، وخلال مدة الحفل الكلية التي تجاوزت ساعتين ونصف بمسرح النافورة بالأوبرا ساند الحجار الشعب اللبناني بين حين وآخر وهو ما لاحظه الجمهور بشدة كما أهدى أهل لبنان أغنية “طبطب بروحك” التي تدعو للمحبة والسلام.

شاهد أيضاً

علي كاكولي: نجاح العمل مرهون بجودته لا بتوقيته

علي كاكولي: نجاح العمل مرهون بجودته لا بتوقيته

استطاع الفنان علي كاكولي أن يحقق معادلة النجاح في أعمال درامية تحمل الكثير من الجدل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *