استجابة تايوان لوباء كورونا تبرز كنموذج ناجح

0 2

تايوان.. نموذج يحتذى في السيطرة على كورونا

وسط الخسائر البشرية والاقتصادية التي تسبب بها فيروس كورونا، تبرز استجابة تايوان للوباء كنموذج ناجح في حين أن معظم البلدان، بما في ذلك بعض أكبر الاقتصادات في العالم التي لديها موارد أكبر بكثير تحت تصرفها، تواصل الكفاح مع تفشي المرض الجديد، بحسب ما ذكرته وكالة بلومبيرغ.

والآن، تحول اهتمام تايوان لمساعدة بقية بلدان العالم، بواسطة مجلس تنمية التجارة الخارجية التايواني، أو منصة TAITRA، والتي تجمع الآلاف من الشركات المصنعة للأدوات والأجهزة الطبية والعديد من المؤسسات الصحية تحت مظلة مشتركة لمكافحة فيروس كورونا.

وبحسب بلومبيرغ، استجابت تايوان على أسس إنسانية وكعضو في المجتمع العالمي، حيث أنشأت مجلسا لمواجهة فيروس كورونا تحت اسم TAITRA وهي عبارة عن منصة على الإنترنت تضم أكثر من 2000 صناعة ومصنع ومؤسسات طبية ذات صلة.

ويقول الرئيس والمدير التنفيذي لـ TAITRA والتر يه: « أن المنصة توفر موارد طبية شاملة لمساعدة العالم في مكافحة هذا الوباء».

إجراءات استباقية

وحققت حكومة تايوان نجاحًا مبكرًا في الحد من تفشي المرض داخل شواطئها من خلال مجموعة من الإجراءات الاستباقية، بما في ذلك تثقيف الجمهور وتنفيذ بروتوكولات صارمة حول الحجر الصحي والاختبار وعلاج سكانها.

وفقًا لـبلومبيرغ، فإن نجاح تايوان في درء أسوأ آثار الفيروس كان مدعومًا برعاية السكان المحليين واتخاذ تدابير الصحة العامة مكثفة، فضلاً عن العمل المنسق من القطاع الخاص، الذي ركز براعته التصنيعية والتكنولوجية الكبيرة نحو محاربة الوباء.

وبينما تكثف بعض الشركات التايوانية جهودها لإنتاج معدات السلامة، مثل أقنعة الوجه ومعدات الحماية الشخصية، قدمت شركات أخرى مجموعة متنوعة من الحلول التكنولوجية.

وتشمل هذه الأجهزة التصوير الحراري لاكتشاف الحمى، والروبوتات لمساعدة المتخصصين في الرعاية الصحية، ومجموعات الاختبار التي تسرع النتائج، وتسخير التكنولوجيا السحابية لتقديم الحلول الطبية عن بعد وأدوات التعلم عن بعد، والتي أثبتت أنها لا تقدر بثمن في وقت كان معظم سكان العالم فيه تحت العزل.

Leave A Reply

Your email address will not be published.