الجزائر: بعد الانقلاب العسكري ، نرفض أي تغييرات غير دستورية تقوم بها الحكومة المالية

عبرت الجزائر اليوم الاربعاء عن رفضها لأي تغييرات خارج الاطر الدستورية للحكم في مالي بعد الانقلاب العسكري في البلاد أمس الثلاثاء واستقالة الرئيس إبراهيم أبو بكر كيتا.
وقالت الخارجية الجزائرية في بيان إن “الجزائر تتابع باهتمام تطورات الوضع في مالي وتجدد رفضها القاطع لأي تغيير غير دستوري للحكم فيها”.
وأكدت الخارجية موقف الجزائر المنبثق من الميثاق الافريقي للديمقراطية والانتخابات والحكم لعام 2007 وانه لا يمكن انتهاك عقيدة الاتحاد الافريقي بشأن احترام النظام الدستوري.
ودعت الخارجية جميع الأطراف في مالي الى احترام النظام الدستوري والعودة الى العقل للخروج السريع من الازمة مؤكدة أن “صندوق الاقتراع وحده هو السبيل للوصول الى السلطة”.
وكان التلفزيون الحكومي المالي قد اعلن مساء أمس الثلاثاء أن العسكريين الذين تمردوا على الحكم في مالي قد قاموا بتشكيل ما اطلقوا عليه اسم “اللجنة الوطنية لإنقاذ الشعب” ودعوا إلى انتقال سياسي مدني يؤدي الى انتخابات عامة خلال مهلة معقولة.
واعلن الرئيس المالي أبو بكر كيتا في الوقت ذاته استقالته في خطاب مقتضب نقله التلفزيون الحكومي بعد ساعات من احتجازه مع رئيس الوزراء بوبوسيسي ومسؤولين كبار آخرين من قبل عسكريين.

شاهد أيضاً

الشيخ احمد الناصر

شدد الناصر على أن سياسة الكويت الخارجية قائمة على التعاون والحوار

الناصر: سياسة الكويت الخارجية قائمة على التعاون والحوار شدد وزير الخارجية الشيخ د.أحمد الناصر على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *