السلطات الأميركية تتعرف على هوية المرأة التي تقف خلف محاولة تسميم ترامب

0 2

تعرفت السلطات الأميركية على هوية المرأة التي تقف خلف محاولة تسميم دونالد ترامب، بعدما اعترضت سلطات إنفاذ القانون في البيت الأبيض، السبت، ظرفاً بريدياً يحتوي على مادة الريسين السامة موجهة إلى الرئيس الجمهوري.
وذكرت صحيفة «نيويورك تايمز»، أمس، أنه يعتقد أن الظرف جرى إرساله من كندا، مضيفاً «المسؤولون تعرفوا على هوية المرأة صاحبة الحزمة (الظرف)».
وأضافت انه «تم اعتراض الظرف في مركز بريد حكومي، قبل وصوله إلى البيت الأبيض».
وكشف مسؤول أمني، أمس، أنه لم يتم حتى الآن العثور على أي صلة بين الرسالة وأي منظمة إرهابية دولية.
والريسين، مركب شديد السمية يتم استخراجه من حبوب الخروع، التي تم استخدامها من قبل في عدد من العمليات الإرهابية.
ويمكن استخدامه في شكل مسحوق أو حبيبات أو دخان، وفي حال ابتلاعه يسبب الغثيان والقيء ونزيفاً داخلياً في المعدة والأمعاء، ثم يليه فشل الكبد والطحال والكلى والموت بانهيار الدورة الدموية.
وأورد موقع «بيزنيس إنسايدر» أن تناول جرعة واحدة من مسحوق الريسين قادر على قتل الإنسان في غضون 3 إلى 5 أيام. ولا يوجد ترياق معروف مضاد له.
في سياق آخر، تعهّد الرئيس الأميركي، المضي «قريباً جداً» في تعيين خلف للقاضية روث بادر غينسبورغ، عميدة قضاة المحكمة العليا التي توفيت الجمعة، مرجّحاً اختيار امرأة للمنصب.
وأكد ترامب للصحافيين، السبت، «الالتزام بآلية» تعيين خلف للقاضية الراحلة، مشدداً على أن التعيين سيجري «سريعاً».
ويشكل شغور منصب بادر غينسبورغ، فرصة للرئيس لقلب الأرجحية في المحكمة المؤلفة من تسعة أعضاء، والتي تميل تاريخياً إلى اليمين، نحو غالبية محافظة بواقع 6 – 3.

Leave A Reply

Your email address will not be published.