انخفاض إيجارات العقارات بلندن إلى 20%

0 0

تراجعت إيجارات العقارات الخاصة في بعض أجزاء العاصمة البريطانية (لندن) بنسبة تصل إلى 20%، بسبب خروج المستأجرين من العاصمة وتراجع عدد الطلبة الأجانب، وتعليق الشركات خطط الانتقال.

وقالت مجلة «ذا أوبسرفر» التابعة لصحيفة الغارديان البريطانية إن وفرة العقارات المؤجرة في السوق تعني أن العديد من الملاك اضطروا إلى خفض الإيجارات من أجل جذب المستأجرين، في حين يقول وكلاء العقارات البارزون إن متوسط الإيجارات في لندن قد انخفض بنسبة 4% عن العام الماضي، أو 6% إلى 7% في ما يسمى بالمناطق «المميزة»، وتخفي هذه الأرقام انخفاضا أكبر بكثير في أحياء معينة مع استمرار (كوفيد- 19) في إحداث الخراب في سوق الإيجارات.

وذكر وكيل المبيعات والإيجارات في شركة هاميلتون بروكس، ومقره مدينة لندن جلين كوك أن الإيجارات داخل وحول منطقة باربيكان العقارية ربما انخفضت بنسبة 20% منذ فرض الحظر، غير أنه ألمح إلى أنها قد ترتفع ببطء مرة أخرى، بينما تراجعت في بلومزبري وكليركينويل بنسبة 10% على الأقل خلال الأسابيع الماضية، وذلك وفقا لإحدى وكالات تأجير العقارات المحلية.

والظاهرة لا تقتصر على لندن فحسب، حيث أظهرت البيانات الصادرة عن شركة هامبتنز العقارية هذا الشهر أن الطلب من الأشخاص الذين يتطلعون إلى الإيجار في جميع أنحاء بريطانيا قد انخفض بنسبة 23%.

وأشارت الشركة إلى أن متوسط الإيجار الشهري للعقار المؤجر حديثا في لندن انخفض بنسبة 4% تقريبا عن العام الماضي، لكن تكاليف الإيجار الشهرية كانت أيضا في حالة هبوط في مدن وسط وشمال إنجلترا.

وفي لندن، ليست المواقع المتميزة فقط هي التي تشهد انخفاضا حادا في الإيجارات، إذ يظهر تحليل لشركة «رايت موف» أن منطقة توتينج في جنوب لندن هي واحدة من المناطق التي شهدت بعض الانخفاضات الكبيرة، وأصبح سعر المنزل المكون من أربع غرف نوم في أعلى منطقة توتينج الذي تم تأجيره بسعر 2850 جنيها إسترلينيا شهريا في منتصف يوليو، بسعر 2500 جنيه إسترليني شهريا بنسبة تراجع تتجاوز 12%.

Leave A Reply

Your email address will not be published.