«طباخ بوتين» يهدد بتدمير نافالني

بينما يرقد المعارض الروسي أليكس نافالني في غيبوبة في برلين، بعد تعرضه لتسميم محتمل، توعد بيفغيني بريغوجين، أحد المقربين من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بـ «تدميره» ما لم «يسلم الروح».

ويشتبه بأن رجل الأعمال المثير للجدل والملقب بـ«طباخ بوتين»، لأن شركة المطاعم التي يديرها «كونكورد» عملت لحساب الكرملين، على صلة بـ «مصنع لمتصيدي الإنترنت» تتهمه واشنطن بالتأثير على العملية الانتخابية وبمجموعة المرتزقة «فاغنر». ويعتزم بريغوجين الآن مطالبة نافالني وحليفته، ليوبوف سوبول، بتعويضات تبلغ 88 مليون روبل (نحو مليون يورو) بعد نشر واحد من تحقيقاتهما التي تستهدف فساد النخب الروسية.

وقال بريغوجين بيان «أنوي تدمير مجموعة الأشخاص هذه التي لا روادع أخلاقية لديها». وقال «إذا أسلم نافالني الروح، فليس لدي أي نية لملاحقته في هذا العالم (…) إذا بقي على قيد الحياة، فسيتعين عليه الرد وفقاً للقانون الروسي». ويعالج نافالني في أحد مستشفيات برلين. وأعلن الأطباء الألمان الذين يعالجونه أنهم خلصوا إلى وجود «آثار تسمم». وأمس، دعا رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، إلى إجراء «تحقيق كامل وشفاف» في تسميم نافالني، وأكد أن «مرتكبي هذا الفعل يجب أن يحاسبوا وستنضم المملكة المتحدة إلى الجهود الدولية لضمان تحقيق العدالة».

شاهد أيضاً

الذهب

صافي تدفقات صناديق تداول الذهب 2020 .. 48 مليار دولار

48 مليار دولار.. صافي تدفقات صناديق تداول الذهب في 2020 بلغ صافي التدفقات العالمية من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *