عميد الدراما السعودية في ذمة الله

فجع الوسط الفني والجمهور السعودي، أمس، برحيل عميد الدراما في المملكة الفنان محمد حمزة، الذي فارق الحياة بعد مسيرة فنية حافلة، نقش فيها اسمه في ذاكرة الفن السعودي.

ونعى الفقيد عدد من الفنانين والناقدين والباحثين، إذ غرد الفنان فايز المالكي: “لا حول ولا قوة إلا بالله، هذا مصير كل حي ونهاية كل شيء، أسال الله أن يرحمك ويغفر لك ويحسن عزاء أهلك ومحبيك”.

وغرد الباحث والناقد المتخصص في الفن السعودي محمد سلامة: “توفي الفنان الكبير محمد حمزة، الرائد في الحركة الدرامية السعودية، والراحل معروف بدوره الفعّال والريادي في الساحة الفنية السعودية كممثل ومؤلف ومنتج، رحمه الله وأسكنه فسيح جناته”، كما غرد الممثل السعودي الشاب عبدالمجيد الرهيدي: “اللهم ارحمه واغفر له وأسكنه فسيح جناتك يارب العالمين”.

وشكل الفنان الراحل الثقل الدرامي السعودي، بعد أن رسخ مع نجليه وائل ولؤي نكهة خاصة في الدراما المحلية، بلغت ذروة نجاحاتها وأوج تألقها في أعمال مازالت خالدة بالذاكرة رغم السنوات الطويلة، إذ لا يمكن أن يأتي الحديث عن التراجيديا المحلية دون استحضار مسلسلاتهم العريقة “أصابع الزمن” و”ليلة هروب” و”قصر فوق الرمال” و”دموع الرجال” وغيرها، فقد كانوا ثلاثتهم معولا للنجاح في تلك الأعمال التي ذاع صداها خليجيا وعربيا.

وكُرم الراحل محمد حمزة عربياً، في عام 2006، من مهرجان القاهرة للإذاعة والتلفزيون، لكنه وبرأي جمهوره والمتابعين كان يستحق التكريم على نحو كبير في حياته، لاسيما أن جيل اليوم قد لا يعرف عن تاريخه الفني الكثير.

شاهد أيضاً

نتنياهو يتجه لزيارة الإمارات والبحرين في فبراير

أفادت معلومات إسرائيلية أن رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو يعتزم زيارة الإمارات والبحرين في الفترة من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *