فرنسا تدعو قادة الانقلاب العسكري في مالي للإفراج عن رئيس وأعضاء حكوميين

دعا وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان اليوم الأربعاء القادة العسكريين الذين نفذوا انقلابا في جمهورية مالي إلى إطلاق سراح الرئيس إبراهيم بوبكر كيتا وأعضاء آخرين في الحكومة.
وقال لودريان في بيان إن باريس أحيطت علما بإعلان كيتا عن استقالته “وهو إعلان ربما صدر تحت الإكراه”.
وأضاف أن “فرنسا تقف كما فعلت دائما إلى جانب الشعب المالي وهي ملتزمة بناء على طلب هذا البلد بالسعي إلى تحقيق أولويتين وهما مصالح الشعب المالي ومحاربة الإرهاب” مشيرا الى ان بلاده “لا تزال متمسكة بالسيادة واحترام المؤسسات والممارسات الديمقراطية في جمهورية مالي”.
وشدد الوزير الفرنسي على أن باريس “تشجع جميع القوى السياسية والاجتماعية على الانخراط في حوار لإيجاد حل للأزمة العميقة التي تمر بها البلاد وتدعو إلى إعادة السلطة المدنية على الفور”.
وكان وزير الخارجية الفرنسي دان أمس الثلاثاء وقوع التمرد العسكري في جمهورية مالي التي تتمركز بها قوات فرنسية تشارك في عمليات لمكافحة الإرهاب في منطقة الساحل.
وأعلن قادة التمرد العسكري في وقت سابق اليوم عن “بدء مرحلة جديدة” في جمهورية مالي وذلك بعد تقديم الرئيس إبراهيم بوبكر كيتا استقالته وحل البرلمان.
وأعلن المتمردون في بيان بثه التلفزيون المالي عن “تشكيل لجنة وطنية لخلاص الشعب تشرف على فترة انتقالية يليها تنظيم انتخابات رئاسية وتشريعية” داعين جميع مكونات المجتمع المالي الى الانخراط في هذه المرحلة من أجل انتقال “سياسي مدني يفضي إلى انتخابات ديمقراطية”.

شاهد أيضاً

مشاريع خطة التنمية

مشاريع تنموية لم تحدّد الفرص الوظيفية للمواطنين

مشاريع تنموية لم تحدّد الفرص الوظيفية للمواطنين كشفت مصادر مطلعة ان بعض مشاريع خطة التنمية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *