«كورونا» دليل على القدرة الإلهية

أحيت حسينيات البلاد أول من أمس الليلة الثانية من ليالي محرم، التي تتزامن مع ذكرى استشهاد الإمام الحسين وأهل بيته عليهم السلام وأصحابه، الذين ضحوا بأرواحهم في مواجهة الظلم، وذلك وسط إجراءات صحية من قبل المجالس الحسينية وتواجد أمني.

واتخذت الحسينيات سلسلة من الإجراءات ضد فيروس كورونا، كضرورة التباعد الجسدي وارتداء الكمامات، وعدم اصطحاب الاطفال، او جلب وتوزيع مأكولات ومشروبات خارج أسوار المجالس الحسينية، وذلك تنفيذا لتوجيهات الجهات الصحية. ولفت الخطباء إلى أن ثورة الإمام الحسين تأتي استكمالا لمسيرة رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وآله وسلم، في نشر الدين الإسلامي والحفاظ عليه من الضياع، لا سيما أن الامام الحسين خرج لمواجهة الأعداء، وهو يعلم بما سيحل به وبأصحابه وأهل بيته نقلا عن جده النبي الأكرم.

وفي مسجد سيد حسن الزلزلة بمنطقة المسايل، شدد خطيب المجلس سيد مصطفى الزلزلة على ضرورة أخذ الدروس والعبر من آثار فيروس كورونا وتداعياته، لا سيما انه لم يثبت حتى الآن وجود لقاحات للفيروس، سواء في روسيا او اميركا او بريطانيا وغيرها من الدول، حيث انها لا تزال تخضع للتجارب، مشيرا الى ان الفيروس ورغم عدم رؤيته بالعين المجردة فإنه تسبب بوفيات وقلق وذعر، وهو الامر الذي يدعو لاتخاذ العبر، فهو عبرة للبشرية ودليل على القدرة الإلهية.

وأكد الزلزلة اهمية التمعن وقراءة تفسير آيات القرآن الكريم، موضحا ان سورة العصر تتطرق الى خروج الإمام المهدي المنتظر عليه السلام وفق الروايات، لافتا الى انه في يوم الغدير ايضا أشار الرسول الاكرم خلال خطبته الى فضائل الامام علي وأهل البيت عليهم السلام، إضافة الى قراءته لسورة العصر.

وذكر الزلزلة ان الإمام المهدي عندما يخرج يطالب بدم جده الإمام الحسين، كما انه يخاطب العالم أجمع، ليملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما ملئت ظلماً وجوراً.

شاهد أيضاً

مشاريع خطة التنمية

مشاريع تنموية لم تحدّد الفرص الوظيفية للمواطنين

مشاريع تنموية لم تحدّد الفرص الوظيفية للمواطنين كشفت مصادر مطلعة ان بعض مشاريع خطة التنمية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *