كيف تبدلت قائمة أكثر مواقع الإنترنت شعبية منذ سنوات وحتى اليوم؟

0 0

أصبح الإنترنت جزءا أساسيا من الحياة اليومية للأفراد، فكل يوم يستخدم ملايين الأشخاص حول العالم مواقع مثل ««جوجل» و«يوتيوب»، للبحث بنقرة واحدة عن العديد من الأشياء، والتي كان البحث عنها فيما مضى يستغرق أياما وشهورا.

وقد شهد «الويب» تطورا كبيرا على مدى سنوات، فقبل موقع «جوجل» الذي يحظى بشهرة كبيرة الآن، كانت هناك العديد من محركات البحث مثل «ويب كراولر»، و«لايكوس» و«إنفوسيك».

ولاتزال الشركتان «ويب كراولر»، و«لايكوس» تعملان حتى الآن، لكن لا يمكن بالطبع مقارنة إيراداتهما أو عدد زوارهما بإيرادات وعدد مستخدمي «جوجل»، أما شركة «إنفوسيك» فقد اشترتها شركة «ديزني»، وأعادت تسميتها بـ «جو.كوم».

وكان الموقع الأميركي «إيه أو إل» أكثر المواقع شعبية لعدة سنوات، قبل أن يحتل موقع ««ياهو» مكانه لسنوات أخرى لاحقة، حتى فاز موقع «جوجل» بصدارة مواقع الويب الأكثر شعبية والأكثر زوارا في العالم، حسب «أرقام».

وكانت شركة «إيه أو إل» الأميركية من أولى بوابات الويب الرئيسية، خلال فترة الأقراص المضغوطة والاتصال بالإنترنت عبر الهاتف الأرضي، هيمنت الشركة على السوق لسنوات بفضل حملة تجريبية مجانية تكلفت ملايين (وربما مليارات) الدولارات.

وأصبح لدى الشركة في أفضل أوقاتها أكثر من 30 مليون مستخدم، وتجاوزت قيمتها السوقية 200 مليار دولار، كان «إيه أو إل» أكثر المواقع شعبية عبر الإنترنت حتى أوائل عام 2000، حين بدأت تقنيات النطاق العريض تحل محل الاتصال بالإنترنت عبر الهاتف الأرضي.

وكافحت الشركة للبقاء في السوق، حتى بيعت في النهاية لشركة «فيرايزون» مقابل 4.4 مليارات دولار فقط.

ياهو «Yahoo»

حلت شركة «ياهو» محل «إيه أو إل»، وبدأ موقع «ياهو» كدليل لمواقع الويب، وكان أول موقع يقدم فهارس محلية للمدن الكبرى، بلغت القيمة السوقية للشركة في أفضل أوقاتها 125 مليار دولار، إلا أنها لم تتمكن من مواصلة النجاح بسبب مجموعة من القرارات الخاطئة وعمليات الاستحواذ الفاشلة.

وأصبحت الآن «ياهو» ملكا لـ «فيرايزون»، ولاتزال واحدة من أفضل 10 مواقع ويب في العالم.

جوجل «Google»

أصبح موقع «جوجل» الآن أكثر موقع ويب شعبية، بدأ الموقع في أوائل التسعينيات كمشروع بحثي جامعي، وأضحى جوجل الآن من أهم المواقع عبر الإنترنت، إذ إن 90% من جميع عمليات البحث عبر الإنترنت تتم باستخدام «جوجل».

تطور مواقع التواصل الاجتماعي

ربما يتذكر العديد من الأشخاص من جيل الثمانينيات موقع التواصل الاجتماعي «ماي سبيس» الذي أنشئ عام 2004، وأصبح مركزا للموسيقيين ومحبي الموسيقى، خلال عام واحد فقط شهد «ماي سبيس» نموا هائلا، وبحلول عام 2005 استحوذت عليه شركة «نيوز كورب».

وظل الموقع مهيمنا على سوق مواقع التواصل الاجتماعي حتى عام 2008، حيث أصبح موقع «فيسبوك» أكثر مواقع التواصل الاجتماعي شعبية، شهد موقع «فيسبوك» نموا كبيرا خلال سنوات قليلة.

وأسس مارك زوكربيرغ الموقع عام 2004 ليكون مخصصا للتواصل بين طلاب جامعة «هارفارد»، ولكن سرعان ما فتح الموقع الباب لعشرات الجامعات، ثم أصبح متاحا لجميع الأشخاص عام 2006.

وبعد عامين فقط من ذلك أصبح لدى «فيسبوك» 100 مليون مستخدم نشط، وأصبح في صدارة مواقع التواصل الاجتماعي.

ولايزال «فيسبوك» يحتفظ بمكانته حتى الآن كأكثر مواقع التواصل الاجتماعي شعبية، بعدد مستخدمين يبلغ نحو 3 مليارات مستخدم.

Leave A Reply

Your email address will not be published.