وفاة الطبيب المصري الثاني في الكويت بسبب مضاعفات مرض “كورونا”

0 1

وزير الصحة الكويتي الشيخ باسل الصباح

نعاه وزير الصحة الكويتي الشيخ باسل الصباح، في تدوينة عبر صفحته الرسمية على موقع التدوينات القصيرة “تويتر”، قائلًا: “إنا لله وإنا إليه راجعون، أعزي نفسي وكل الزملاء بوفاة الأخ الدكتور طارق حسين مخيمر، من أطباء الأنف والأذن والحنجرة في مستشفى زين، متأثرًا بمضاعفات فيروس كورونا المستجد، رحمه الله وألهم أهله ومحبيه الصبر والسلوان”.

فتحت وفاة الطبيب المصري د.عواد عبدالحميد، الذي كان قد أصيب بڤيروس كورونا وبدأ بالتعافي منه التساؤل حول ارتداد الڤيروس بشكل أقوى، حيث كان الطبيب الراحل (50 عاما) ويعمل اختصاصي أمراض باطنية فى الكويت منذ 18 عاما، قد أصيب بالڤيروس خلال شهر مايو الماضى، وتدهورت حالته الصحية ومكث فترة طويلة في العناية المركزة بمستشفى جابر الأحمد، ثم تحسنت حالته قليلا وخرج من العناية المركزة ثم من المستشفى، إلا أن مضاعفات الإصابة السابقة عاودته مرة أخرى ليلفظ أنفاسه بعد صراع طويل مع الڤيروس.

وقالت مصادر مطلعة ان الطبيب المتوفى كان قد شعر بضيق في التنفس صباح اليوم الجمعة وتم نقله لمستشفى مبارك، إلا أنه وصل وقد لفظ انفاسه الأخيرة، لافتة الى انه يجري أخذ الفحوصات من جثمانه لمعرفة سبب الوفاة ومدى إصابته مجددا بالڤيروس من عدمها.
ويعد د.عواد الطبيب المصري الثاني الذي يتوفى جراء إصابته بالفيروس حيث كان د.طارق مخيمر أول طبيب مصرى يتوفى فى الكويت أثناء مشاركته فى الصفوف الأمامية لمواجهة ڤيروس كورونا.

Leave A Reply

Your email address will not be published.